المقالات والبحوث

الحسنات يذهبن السيئات بقلم الشيخ عماد مجوت

الحسنات يذهبن السيئات   بقلم الشيخ عماد مجوت
المصدر: واحة - وكالة أنباء الحوزة العلمية في النجف الأشرف

 

الحسنات يذهبن السيئات 

بقلم الشيخ عماد مجوت

 

   واقعية القرآن تفرض تلبية متطلبات الإنسان البدنية والنفسية  ، والصحة النفسية تبنى على تصفير ما يعكر إنشراحه الروحي  ، ومن هنا كانت هذه المتطلبات حاضرة في العلاجات القرآنية ،  والتي منها المعقمات مثل الحسنات كما في قوله تعالى : ﴿وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيلِ إِنَّ الحَسَناتِ يُذهِبنَ السَّيِّئَاتِ ذلِكَ ذِكرى لِلذّاكِرينَ﴾

[هود: ١١٤]  . فإن التعليل في الآية لإقامة الصلاة لأجل هذه العلة اي إذهاب السيئات بواسطة الحسنات  ، وأن هذه الطريقة من العلاج ذكرى لمن يتصف بأنه من الذاكرين  .

ولا يقتصر في التعليل على المورد المعلل وهو الصلاة ، فكما أن الصلاة بما هي حسنة تذهب بما قبلها بما هو سيئة  .

 

   كذلك غير الصلاة بوصف أنه حسنة يذهب بما قبله بما هو سيئة فمن أخطأ بحقك ثم جاءك معتذرا فاقبل منه لأنها حسنة تذهب بسيئته  :  ﴿ وَليَعفوا وَليَصفَحوا أَلا تُحِبّونَ أَن يَغفِرَ اللَّهُ لَكُم وَاللَّهُ غَفورٌ رَحيمٌ﴾ [النور: ٢٢]  .

 

 فكما تحب أن يصفح عنك كذلك أصفح عن غيرك ، و جمال صفحك أن يكون من دون عتاب كما في تفسير قوله تعالى : ﴿وَإِنَّ السّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصفَحِ الصَّفحَ الجَميلَ﴾ [الحجر: ٨٥]  عن الإمام الرضا عليه السلام " عفو من دون عقوبة ، ولا تعنيف ، ولا عتب " . (أعلام الدين : ٣٠٧ ).

 

  وكذلك من الحسنات التي تذهب السيئات أن ترى إيجابيات غيرك ، شخصا كان أم جهة ، أم توجها ، فإنه لا يخلو من جمال ولو كونه خلق الله تعالى : ﴿الَّذي أَحسَنَ كُلَّ شَيءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلقَ الإِنسانِ مِن طينٍ﴾ [السجدة: ٧] . 

 

  ثم مسك الختام قوله : " إِنَّ الحَسَناتِ يُذهِبنَ السَّيِّئَاتِ ذلِكَ ذِكرى لِلذّاكِرينَ " [هود: ١١٤]  . 

 

  فمن شاء الصحة النفسية لروحه فهذه ذكرى له :  ﴿إِن هُوَ إِلّا ذِكرٌ لِلعالَمينَ * لِمَن شاءَ مِنكُم أَن يَستَقيمَ * وَما تَشاءونَ إِلّا أَن يَشاءَ اللَّهُ رَبُّ العالَمينَ﴾[التكوير: ٢٧-٢٩]

.

وكالة انباء الحوزة العلمية في النجف الاشرف - واحة
© Alhawza News Agency 2017

اخبار ذات صلة

تعلیقات الزوار