أخبار المراجع والعلماء

التبليغ صفة الانبياء والائمة عليهم السلام -اية الله الشيخ حسن الجواهري

التبليغ صفة الانبياء والائمة عليهم السلام -اية الله الشيخ حسن الجواهري
المصدر: واحة _ وكالة أنباء الحوزة العلمية في النجف الأشرف

التبليغ صفة الانبياء والائمة عليهم السلام

اية الله الشيخ حسن الجواهري

 

ملخص محاضرة سماحة اية الله الشيخ حسن الجواهري  في افتتاح الدورة التأهيلية التي اقامتها دائرة ارشاد  الحج والعمرة لمجموعة من المرشدين في النجف الاشرف في يوم السبت  14/  ربيع ٢/ 1440 هـ

 

 

 

 

 

التبليغ

                                                                                                                                                                                                                           

  التبليغ صفة الانبياء والائمة عليهم السلام فالانبياء والائمة والمراجع هم مبلغون للاحكام الالهية ومن يشارك في التبليغ يحمل هذه الصفة وتبليغ الاحكام الالهية واجب عيني او كفائي ولذا يذهب الفقهاء حرمة اخذ الاجرة على تعليم الاحكام الشرعية   

                                                                           

  دلالات اية النفر

                                                                                                                                                                                                                                 

  ايه النفر يمكن استفادة ثلاثة احكام بالوجوب  

                                                                                                                                                                         

أ وجوب النفر  للتفقه في الدين  

                                                                                                                                                                                                                              

  ب وجوب الانذار على المتفقه                                                                                                                                                                                                                                                   ج وجوب الحذر على المنذر  

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

صنع الانسان الكامل هدف الرسالات الالهية   

                                                                                                                                                            

  جميع الرسالات الالهية تهدف الى صنع الناس الكاملين العدول فتريد من الانسان ان يكون كاملا وعادلا ومعنى ذلك جعل الانسان في ماسيرته التكاملية ينتهج مسير الرسالات الالهية ويسلك سبيلها الى ان يصل الى درجة الكمال التي يصبح فيها يرضى لرضى الله تعالى ويغضب لغضبه

          4 وحتى الحكومة التي نؤمن بها كحكومة المعصوم عليه السلام ليست ماخوذة على نحو الموضوعية بل لكونها طريق للعمل على صنع الانسان الكامل فالقدرة والسلطة طريق لصنع الانسان الكامل وليست الحكومة غاية بذاتها وفي عصر الغيبة ربط كل شيء بالحاكم الشرعي مثلا الخمس يعطى للحاكم الشرعي الزكاة تعطى للحاكم الشرعي الفتوى تؤخذ من الحاكم الشرعي الجهاد يعلنه الحاكم الشرعي ربط هذه الامور وغيرها بالحاكم الشرعي انما كان لتصديه للقيادة في عملية صنع الانسان الصالح والمجتمع الصالح                                                                                                 

 الحج وقت المناسب لصناعة الانسان    

                                                                                                                                                                                                                   

  هناك اوقات يكون الانسان مهيأ فيها لقبول النصيحة والاستجابة للدعوة الى التكامل فمثلا في محرم وفي زيارة الاربعين في صفر يكون الانسان اكثر استعدادا لقبول النصح والاتباع للتوجهيات ومن الازمنة التي يكون الانسان مهيئا نفسيا لقبول النصح فترة الحج والعمرة فلذا على المرشد ان يستغل هذه الفترة الاستغلال الامثل للقيام بوظيفته في صنع الانسان الصالح

الرقيب الداخلي والخارجي

 

المرشد شخص تصدى بالاختيار لان يكون قدوة فلذا يكون متعرضا لنوعين من المحاسبة الاول محاسبة النفس والثاني محاسبة الناس                                           

 محاسبة النفس ليست امرا بسيطا ولكن يتعين على المتصدي ان يحاسب نفسه فيجب ان يبتعد عن المحرمات ويكون مؤديا للواجبات ثم بعد ذلك هو  يخضع لرقابة المجتمع وسوف يحاسب من قبل المجتمع اذا كان ما يقوم به مخالف لما يطلب من الناس ان يتعلموه منه في بناء الشخصية الصالحة 

                                                                                                                                                                                                                                                                             

 نشر علوم اهل البيت عليهم السلام  

                                                                                                                                                                                                                

  من واجبات المبلغ نشر علوم اهل البيت عليهم السلام وقد عن الامام الصادق عليه السلام (رحم الله من احيا امرنا) وصيغة (رحم) صيغة تحققية وليست صيغة توقعية اي ان من يحيي امر اهل البيت عليهم السلام فان الرحمة الالهية متحققة في حقه والغاية من احياء امر اهل البيت عليهم السلام هي جعل الانسان على  الطريق الصحيح 

                                                                                                                                                                          

 الاخلاص 

                                                                                                                                                                                                                                                                              

  تارة يكون الاخلاص صفة للعمل واخرى يكون صفة للنفس   

                                                                                                                                                                 

    ويتحقق الاخلاص في العمل اذا كان العمل على وفق المنهج الصحيح وعلى اساس الحجة الشرعية فالمخلص (بكسر اللام) هو الذي ياتي بالعمل على على الوجه المطلوب شرعا

                                                                                                                                                                                              

 واما المخلص(بفتح اللام) فالإخلاص يكون صفة للنفس ويتحقق ذلك بالإخلاص في النية بحيث تكون النية خالصة لله تعالى وتكون النفس زكية طاهرة  

                                                                                                                                                                                                                                                                                

قال تعالى (فبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه) هناك العديد من النظريات والمطلوب اتباع احسنها (ومن احسن قولا ممن دعى الى الله وعمل صالحا ) فعمل المبلغ دعوة الى الله ودعوة الى العمل الصالح فهذا اخلاص في العمل

                                                                                                                       

 والتحلي بالفضائل والصدق في النية والقول والعمل يحقق الاخلاص في النفس ليحقق كون العبد من المخلصين

 

قيمة العمل      

                                                                                                                                                                                                                                                    تختلف قيمة العمل عند الله وعند الناس 

                                                                                                                                                                                                                    

فقيمة العمل عند الناس تكون بقدر تحقق منافعهم منه فلو كان لشخص عملين يدر احدهما عليه ضعف الاخر فما يكون وارده اكثر تكون عنده قيمته اكبر

واما قيمة العمل عند الله تعالى فالامر مختلف فقيمة العمل على قدر الاخلاص فقليل من العمل مع الاخلاص افضل من كثير من العمل بلا اخلاص حتى قيل ما قل وكفى خير مما كثر والهى 

                                                                                                                                                                                        

  يروى انه في يوم الخندق لما ضرب امير المؤمنين عليه السلام عمرو بن عبد بعد وقطع قدمه وسقط ارضا تقدم اليه ليحتز راسه لكنه تركه وابتعد واخذ يجول بعيدا عنه فلما راي المسلمون ذلك وقعوا فيه صلوات الله عليه واعتبروه لا دراية له في الحرب لان الحرب خدعة وربما خدعه عمرو فنهاهم رسول الله صلى الله عليه واله عن ذلك، ثم عاد امير المؤمنين عليه السلام اليه واحتز راسه واقبل الى رسول الله صلى الله عليه واله فساله رسول الله صلى الله عليه واله عن سبب تاخره في الاجهاز على عمرو بن عبد ود فقال لما اردت الاجهاز عليه بصق في وجهي وشتم امي فاطمة بنت اسد فغضبت فتركته حتى ذهب الغضب عني فعدت اليه لاني كرهت ان اقتله غضبا لنفسي فاردت ان يكون عملي خالصا لوجهه الله تعالى فقال رسول الله صلى الله عليه واله (ضربة علي يوم الخندق تعدل عبادة الثقلين)

                                                                                                                                                     

فقيمة العمل عند الله تعالى على قدر اخلاص النية فيه  

                                                                                                                                                                                             

 هناك من يقوم باعمال عبادية اما غايته منها هو غاية دنيوية فلا يكون قاصدا الله تعالى في عمله وليس في عمله اي جهة اخلاص لله تعالى فقيمة عمل ذلك الشخص هو ذلك المقدار الذي كان يقصده من الدنيا واما اذا كان المقصود بالعمل هو الله تعالى فستكون الجنة ورضوان الله تعالى هي الجزاء                                                                                                                                                                                                                                     

         نتائج الاخلاص في العمل

                                                                                                                                                                                                                                     

اول نتائج الاخلاص في العمل هو الاجزاء الفقهي لتحقق الامتثال وافراغ الذمة واعلى الدرجات هو رضوان الله تعالى حيث قال تبارك اسمه ورضوان من الله اكبر وقال رضي الله عنهم ورضوا عنه هذا بالاضافة الى الاثار الاخرى

                                                                                                                                                                 

 ولذا ورد ان الاعمال بالنيات فمن كانت نيته لله ورسوله كان جزاءه على الله ورسول ومن كانت نيته الدنيا كان جزاءه الدنيا                                                                                                                                 

انواع الرزق

الرزق نوعان مقسوم وغير مقسوم فاما الرزق المقسوم وهي امور المعاش وغيرها فهي ارزاق مقسومة سواء سعى وراءها الانسان ام لا فسوف تصل اليه واما رضا الله تعالى ورضا المعصوم عليه السلام  والدرجات العلى والرفعة عند الله تعالى فهي غير مقسومة وعلى الانسان ان يسعى للحصول على الرزق غير المقسوم

وكالة انباء الحوزة العلمية في النجف الاشرف - واحة
© Alhawza News Agency 2017

اخبار ذات صلة

تعلیقات الزوار