المقالات والبحوث

وزير الامام الموعود بقلم صفية الجيزاني .

 وزير الامام  الموعود    بقلم صفية الجيزاني  .
المصدر: واحة - وكالة أنباء الحوزة العلمية في النجف الأشرف

 

المجمع العلمي لجامعة الزهراء 

 

وزير الامام  الموعود 

 بقلم صفية الجيزاني  .

 

رن جرس البيت، نظرت الام الى الساعه فعلمت انه وقت عودة طفلتها من الروضة. هرولت الى الباب مسرعه كي تفتحه لصغيرتها استقبلتها بكل حب وحنان، احتضنتها، فرأت الام الفرح والسرور على وجه صغيرتها وهي تحمل بيدها بطاقة دعوة.. امي هذه دعوة من الروضة ارسلتها معلمتي لك. فنظرت الام الى الدعوة :ندعو اهالي اطفال روضتنا الجميله الى الاحتفال بعيد رأس السنه وولادة النبي عيسى(ع) نرجو حضوركم للحفل.. نظرت الام الى طفلتها الصغيره وهي تقول :ماما سيقام حفل كبير وسيحضر جميع اصدقائي مع امهاتهم فهل ستأتين معي للأحتفال؟ بقت ام فاطمه في حيرة من أمرها ماذا تجيب هذه الطفله البريئة ذات الخمس سنوات فهل تقول لها نعم سنذهب وهي بذلك تخالف مبادئ دينها الذي يرفض هكذا تجمعات تتعالى فيها اصوات الموسيقى والغناء وبعض الافعال الخارجه عن طور الدين الاسلامي، ام تقول لها لن نذهب للأحتفال.. فتطفئ شعلة الفرح التي تترنح في عينيها الجميلتين.. بقت الام في حيره.. وفجأة سالت الام صغيرتها.. فاطمة هل ذكرت لكم المعلمة ما سبب هذا الاحتفال. فأجابت فاطمة:نعم قالت انه عيد ميلاد النبي عيسى(ع) وقالت لنا ان بابا نويل سيأتي لنا ويعطينا الحلوى والهدايا الجميله وايضا اخبرتنابأن نرتدي ملابس حمراء كالتي يرتديها بابا نويل. لم تشأ الام ان تذهب فرحة ابنتها الصغيرة فأرتأت الى ان تفرحها ولكن بطريقة ترضي الله تعالى وبحسب ما يرتأيه دينها الاسلامي.. حسنا ياعزيزتي الجميلة لدي فكرة جميلة لك ولكن قبلها سأقول لك شيئا انت لاتعرفينه.. هل تعلمين ياعزيزتي ان النبي عيسى (ع) عندما يظهر امامنا المهدي (ع)سيكون هو وزيره و سيصلي خلفه وسيكون من انصاره وممن ينتصر له على اعدائه؟ فإجابت فاطمه بتعجب حقا ياأمي هذا الكلام؟ نعم يا عزيزتي.. فقالت فاطمه ياله من كلام جميل ْ! كم انا متشوقه للأحتفال بولادةوزير الامام.. فأجابتها الام نعم ياعزيزتي سنحتفل ولكن بالطريقة التي ترضي الله و ترضي نبينا عيسى وامامنا المنتظر (ع).. والآن سأقول لك فكرتي:وماهي يا امي؟ اولاأستدعي صديقاتك للحفل وقولي لهم بأن يرتدوا ملابس خضراء بدلا من الملابس الحمراء وسنعمل شجرة جميلة نعلق عليها اسماء ائمتنا الاطهارعليهم السلام.. حضر صديقات فاطمه وهم يرتدون الملابس الخضراء الجميله. فأفهمتهم ام فاطمة بأنهم يحتفلون بولادة وزير الامام المنتظر الذي سيكون ناصرا له.وان الامام سيعطي لهم اجمل الهدايا.سيعطيهم الحب والسلام والامن. فرحوا بهذا الكلام وتعلموا درسا جميلا.. 

وهكذا يجب على جميع الآباء والامهات ان يفهموا اولادهم من هو المسيح.. فرب ضارة نافعة.. فبدل ان يترسخ في ادمغة اطفالنا بأن بابا نويل سوف يأتي ويقدم لهم الهدايا والحلوى التي حتما ستصبح باليه والحلوى سيذهب طعمها بعد لحظات.. سنقول لهم بأن الامام سيظهر لنا وسيقدم لنا هدايا لاتبلى واي هدية اجمل والذ من الأمن والسلام ونشر العدل والحب والوئام؟!! 

وحيث ان اعداء الاسلام يحاولون غرس مفاهيم باطله في عقول الاطفال والشباب.. وسوى صدقت الروايات بولادة النبي عيسى (ع) اوكذبت فلابد من وضع البدائل لتلك الممارسات الباطله.. ولتكن هذه المناسبه فرصة لتعريف العالم بأن السيد المسيح هو وزير الامام المنتظر وناصره وان يوم ميلادة هو فرحة لنا قبل ان يكون فرحة لهم لانه سيكون مع الامام في نشر السلام.. وبدل ان يرتدوا الملابس الحمراء الذي يعبر عن شخصيه وهميه لاوجود لها.. نجعلهم يرتدون الملابس الخضراء.. وبدل من ان تملأ اسواقنا باللون الاحمر نجعلها مليئة باللون الاخضر. وبدلا من الرقص والغناء نقوم بالصلاة والدعاء للمؤمنين وبتعجيل ظهور الامام. وبهذا العمل سندخل السرور على قلب امامنا المنتظر بدلا من ايذائه  وكسر قلبه بهذه الممارسات الباطله .

وكالة انباء الحوزة العلمية في النجف الاشرف - واحة
© Alhawza News Agency 2017

اخبار ذات صلة

تعلیقات الزوار