أخبار اسلامية

مركز الاعلام الوطني لزيارةالاربعين يعقد اجتماعا تأسيسيا في مركز كربلاءللدراسات

مركز الاعلام الوطني لزيارةالاربعين يعقد اجتماعا تأسيسيا في مركز كربلاءللدراسات

 

افتتحت اعمال مركز الاعلام الوطني لزيارة الأربعين بعقد اجتماعا تأسيسيا في مركز كربلاء للدراسات والبحوث التابع للعتبة الحسينية المقدسة كخطوة اساسية واحدى المتطلبات لتسجيل هذه الظاهرة في اليونسكو ضمن التراث العالمي غير المادي للإنسانية، وضم الاجتماع عدد من الاعلاميين كممثلين عن وسائل اعلام مختلفة وبحضور رئيس الهيأة العليا لموسوعة زيارة الأربعين ومدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث.

 

 

وقال رئيس الهيأة العليا لموسوعة زيارة الأربعين العلامة السيد محمد علي الحلو في لقاء خاص اجراه معه مراسل وكالة نون الخبرية ان المركز يعمل على توحيد الخطاب الإعلامي، "هو مركز إعلامي لرصد وتغطية زيارة الاربعين وسيكون عمله على مدار ألسنة فيما اذا نجح المركز في التغطية الاعلامية للزيارة الاربعينية وستكون هناك جهود اخرى اتجاه الزيارات المليونية القادمة كالشعبانية، ويعمل المركز ايضا على توحيد الخطاب الاعلامي وتفويت الفرصة على الجهات الاعلامية المشوشة التي تحاول اثارة النعرة الطائفية او الفئوية، وإسكاتها".

 

 

وأضاف العلامة الحلو "العمل جاري على دعوة الفضائيات والقنوات الاعلامية الاجنبية ومنها (BBC) ووكالات الانباء الفرنسية، وعلى اساس استجابت تلك القنوات ومقدار تعاونها معنا، وهذا سيفتح الافاق في التحرك والاتصال والتعاون مع هذه الجهات الاعلامية الرسمية".

 

 

وأكد لنا مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث الحاج عبد الأمير عزيز القريشي، "ان العتبة الحسينية المقدسة ممثلة بمركز كربلاء للدراسات والبحوث تسعى جاهده لتسجيل ظاهرة زيارة الاربعين في اليونسكو ضمن التراث العالمي غير المادي للإنسانية، باعتبارها ظاهرة عالمية تختص بالشعب العراقي، وان احد متطلبات اليونسكو هو ان شاء هذا المركز كعنصر صيانة".

 

 

واشار القريشي لأهمية زيارة الاربعين "بنظر لأهمية زيارة الأربعين المباركة كظاهرة عالمية والإعداد التي تفد الى كربلاء بحدود (15) إلى (20) مليون وافد لأداء هذه الزيارة، ولأهمية الإعلام وتأثير وسائل الإعلام في الزائرين والوفدين في نقل الحقيقة ونقل أهمية هذه الزيارة وحقيقتها ومعطياتها، لذلك كان لابد من وجود مؤسسة أو رابطة تعنى بتنسيق الخطاب الإعلامي لهذه الزيارة وإعطاء المكانه التي تستحقها هذه الزيارة في وسائل الإعلام لما لها من تأثير ايجابي".

 

 

واعتبر مدير مركز كربلاء للدراسات والبحوث زيارة الاربعين عالمية على حد قوله، "أضحت زيارة الاربعين زيارة عالمية وليس زيارة محلية، حيث يشترك في هذه الزيارة رعاية لأكثر من (50) دولة، فضلا عن ان كل المذاهب والأطياف والأديان تشترك فهناك المسيحي والصابئ وهناك مذاهب أخرى ولا تختص هذه الزيارة بجه إنما اختصت بالإنسانية جمعاء، لهذا لابد من وجود برنامج إعلامي مؤثر وخطاب موحد ينقل هذه الحقيقة خاصة ونحن نعيش مرحلة تضليل إعلامي معادي، فتقرر إن شاء هذا المركز".

وكالة انباء الحوزة العلمية في النجف الاشرف - واحة
© Alhawza News Agency 2017

اخبار ذات صلة

تعلیقات الزوار