أخبار اسلامية

الحملة الوطنية الثانية التي يطلقها تجمع فتية أمير المؤمنين (ع) لتنظيف شوارع الكوفة العلوية

الحملة الوطنية الثانية التي يطلقها تجمع فتية أمير المؤمنين (ع) لتنظيف شوارع الكوفة العلوية
المصدر: واحة - وكالة أنباء الحوزة العلمية في النجف الأشرف

الحملة الوطنية الثانية التي يطلقها تجمع فتية أمير المؤمنين (ع) لتنظيف شوارع الكوفة العلوية 

 

خاص واحة - وكالة انباء الحوزة العلمية في النجف الأشرف 

 

اطلق  تجمع فتية أمير المؤمنين( ع)الحملة الوطنية الثانية للتنظيف في الكوفة المقدسة(شارع ميثم التمار رض)     و تحت شعار  ((وطني هويتي نظافته مسؤوليتي)) يوم  الأحد 2019/7/14م .

 

وصرح مسؤول تجمع فتية أمير المؤمنين( ع) الشيخ علي العتابي لوكالة واحة  " بادر تجمع فتية أمير المؤمنين( ع) بحملته الوطنية الثانية لتنظيف شوارع الكوفة العلوية ،  حيث تهدف هذه الحملة، إلى جعل النظافة سلوكا شخصيا ومجتمعيا" 

 

 

وتابع العتابي "  إحياء هذه المبادرة،لعدة امور منها: للحفاظ على البيئة والدعم المعنوي للأخوة الأعزاء العاملين في البلدية وايضا ، زرع الروح والحس الوطني لدى الشباب وكذلك إرسال رسالة للمواطن بأن النظافة واجب إيماني ووطني مقدس " 

 

 

 

كما  واثنى الشيخ العتابي و جميع الكادر و العاملين  على الجهود المبذولة من قبل مدير بلدية الكوفة المقدسة وكافة كوادرها لإنجاح هذا المشروع المبارك.

 

وايضا شن التجمع  حملات عديدة  للتنظيف في اماكن متعددة منها شارع المطار في النجف الاشرف والتي كانت بدعوى من النائب الاول لمحافظة النجف الأشرف وبمشاركة دائرة بلدية الكوفة ودائرةوبلدية النجف الأشرف والعتبة العلوية المقدسة ومطار النجف الأشرف ، ومن الحملات ايضا التي نظمها التجمع هي تأهيل انابيب مياه الإسالة ورفع الاوساخ المتراكمة في منطقة الصدر الثالث في الكوفة العلوية .

 

يذكر " أخذ  تجمع فتية امير المؤمنين (ع) على عاتقه تفعيل الجوانب الفكرية والثقافية التنموية منها والعقائدية لأجل تحصين أبنائنا حتى لا تخترقهم الثقافات المضادة ويتاثروا بالمفاهيم الدخيلة على  الدين والمجتمع  وأصالته العريقة ، لذا كانت له عدة  دورات وورش عمل وجلسات محورية هادفة بهذا الشأن " 

 

يشار" انطلق تجمع فتية امير المؤمنين (ع) استجابة لدعوى المرجع اليعقوبي ( دام ظله ) لجعل يوم ١٥ شوال يوماً للفتوة العالمي وهو  تجسيد للمشروع الالاهي الذي يظهر عزة الإسلام ومفاخره برجالاته السامية،وكذلك استنهاضا لهمم الشباب لأجل صنع التغيير نحو مستقبلا افضل لأنهم أرض رخوة،وكما وصفهم النبي  (ص) في وصيّةٍ  لأصحابه قال: أوصيكم بالشبّان خيراً، فإنّهم أرقّ أفئدة، وإنّ الله بعثني بشيراً ونذيراً، فحالفني الشبّان، وخالفني الشّيوخ "